recent
أخبار ساخنة

رسالة من السودان شديدة اللهجة لإثيوبيا « لن نسمح بملء سد النهضة دون اتفاق »

الصفحة الرئيسية

اليوم الأحد كشفت الحكومة السودانية أن هناك تهديدا مباشرا لسد النهضة الإثيوبي الكبير على الخرطوم.


أرسلت الحكومة السودانية رسالة حازمة إلى إثيوبيا، تفيد بأنها لن تسمح بملء السد وتشغيله دون اتفاق قانوني ملزم يضمن سلامة منشآته وحياة السودانيين.


وقال وزير الموارد والري السوداني ياسر عباس خلال الاجتماعات التي نظمتها وزارة السفراء الأجانب المعتمدين في الخرطوم لشرح موقف السودان من سد النهضة، إن " هناك تهديدا مباشرا لسد النهضة الإثيوبي على خزان روسيرس، الذي تبلغ سعته التخزينية أقل من 10 ٪ من سعة سد النهضة." .


وشدد ياسر عباس على أن "هذه الحلقة المفرغة من المحادثات لا يمكن أن تستمر إلى أجل غير مسمى"، مشيرا إلى فشل جلسة التفاوض الأخيرة بين الدول الثلاث في التوصل إلى صيغة مقبولة لمواصلة المفاوضات.


رسالة من السودان شديدة اللهجة لإثيوبيا « لن نسمح بملء سد النهضة دون اتفاق »

وشدد الوزير السوداني على أن الحرب ليست خيارا ، وبدأ الجانب السوداني منذ وقت مبكر خطوة دبلوماسية لوضع المجتمع الدولي أمام مسؤوليه من التهديد الإثيوبي وتهديد حياة نصف سكان السودان على النيل الأزرق، مؤكدا أن بلاده تلتزم بالحل الأفريقي لأزمة سد النهضة الإثيوبية، داعيا المجتمع الدولي إلى إقناع أديس أبابا بالتراجع عن موقفها.


يوم الاثنين ، حذرت الحكومة السودانية من الملء الثاني لـ "سد النهضة" قبل التوصل إلى اتفاق مع مصر والسودان.


وأكد مجلس الوزراء السوداني ، في بيان ، أن "السودان لا يقبل فرض سياسة فعلية ويهدد سلامة 20 مليون مواطن سوداني تعتمد حياتهم على النيل الأزرق"، مؤكدا موقف السودان المبدئي بأن هناك حاجة إلى التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة الذي ينقذه يأخذ في الاعتبار مصالح الأطراف الثلاثة.


وقد قدمت وزارة الخارجية السودانية شروطا جديدة للعودة إلى مفاوضات سد النهضة مع إثيوبيا ومصر، داعية إلى اللجوء إلى خيارات أخرى.


وقال وزير الخارجية عمر قمر الدين إسماعيل: "تم عرض الشروط الجديدة للعودة إلى المفاوضات على دولة جنوب أفريقيا كرئيس للاتحاد الأفريقي لإجراء محادثات هادفة حول هذه القضية"، معربا عن أمله في أن تكون الدورة الجديدة للاتحاد الأفريقي في فبراير جولة أخرى لتحقيق ما يتطلعون إليه. خلاف ذلك، سيكون لدى السودان خيارات، على النحو التالي هذا الملف. "


ومن الجدير بالذكر أن وزارة الخارجية المصرية أعلنت أن الاجتماع السداسي الذي عقد في 10 يناير لمناقشة أزمة سد النهضة، فشل في تحقيق أي تقدم ، في حين قال السودان إن "ما وصفه بـ" الحلقة المفرغة "من المناقشات الدائرية لا يمكن أن يستمر إلى أجل غير مسمى. نظرا للتهديد الذي يشكله سد النهضة. "

google-playkhamsatmostaqltradent