recent
أخبار ساخنة

بالتوضيح..ما هي علامات الإسم؟

الصفحة الرئيسية

علامات الإسم


علامات الإسم خمسة فالإسم يختلف عن الفعل والحرف بعلامات خمس ، فالإسم له علامات يعرف به وأيضاً الفعل والحرف كذلك فعلامات الإسم هي :



علامات الإسم


1 – الجر : ولم نرد هنا الجر بحروف الجر فقط بل يراد بالكسره التي يفعلها عامل الجر ، وهذا العامل قد يتعدد سواء أكان حرفاً ، أم إضافة أم تبعيه، لانه قد يدخل حروف الجر في غير الاسم مثل : ( غضبت من أن فعلت ) فلقد دخل هنا حرف الجر (من ) علي غير اسم وهو ( أن فعلت ) .

وهنا نجد أن عامل الجر قد جمع في البسمله : (بسم الله الرحمن الرحيم ) ف (اسم ) : اسم مجرور بالباء . 

واسم مضاف ولفظ الجلاله مضاف إليه وهنا قد جرَّ بالإضافة، والرحمن الرحيم تكونان صفتان وهنا الصفه تتبع الموصوف فتكون تابع له فيجر بالتبعيه .


٢ – النداء : ويراد بالنداء هنا أن تكون الكلمه مناداه، فليس مجرد أن تكون الكلمه سبقها حرف نداء صارت ( اسم ) فقد يدخل حرف النداء علي ما ليس اسم نحو قول الله تعالى : ( يا ليت قومي يعلمون ) فهنا قد دخل حرف النداء علي ما ليس اسم وهو ( ليت ) فليت لا يعد اسم فيجب أن تكون الكلمه مناداه مثل : ( يا محمداً ) ، و ( أيا علي ) و ( يا محمدان ) .


٣ – التنوين : وهو النون الساكنه التي تلحق آخر الكلمه لفظاً لا خطاً في غير توكيد .

فلا يعد النون في : ( ضيفنٍ ) بتنوين لأن النون الأولي ثبتت خطاً وهي متحركه، وأيضاً نحو : ( رعشنٍ ) للمرتعش .


والتنوين ينقسم إلى أربعة أقسام :


أقسام التنوين


1 – تنوين التنكير : وهو الذي يلحق بعض الألفاظ المبنيه ليدل علي التنكير ، تقول ( سيبويهً) إذا أردت شخصاً بنفسه اسمه سيبويه و " إيهٍ " عندما تريد الإستزاده في الحديث .


٢ – تنوين التمكين : وتستخدم التنوين فيه ليدل علي خفة الإسم وتمكينه في باب الإسميه لأنه لم يشبه الأفعال فيمنع من الصرف ، ولا يشبه الحرف فيبني ك " زيدٍ " و " عمرٍ " .


٣ – تنوين المقابله : وهو الذي يقابل غيره من الأسماء نحو : ( مؤمناتٍ ) فقد جعلوه في مقابلة النون في : ( مؤمنين ) .


٤ – تنوين التعويض : ويأتي هذا النوع عوضاً عن حرف نحو : ( غواشٍ ) فجاء التنوين عوضاً عن الياء ، ونحو قول الله تعالى : ( ويومئذٍ يفرح المؤمنين ) فجاء التنوين هنا عوضاً عن ( إذ ) .


ولقد أضاف بعض النحويين تنوين الترنم وهو الذي يلحق بعض القوافي التي تكون آخرها حرف مد ، كقول الشاعر : أقلي اللوم عادل والعتابن : وقولي إن أصبت لقد أصابن

ف (العتابن) و (الأصابن ) أصلهم ( العتابا ) و ( الأصابا ) فجاء الشاعر بالتنوين دون الألف الترنم .

وقد أضاف الأخفش والعروضيون نوعاً من التنوين وهو ( التنوين الغالي ) وهو الذي يلحق القوافي المفيده نحو قول الشاعر :


  قالت بنات العم يا سلمي وإنن   كان فقيراً معدماً قالت وإنن



ومن علامات الإسم التي يعرف بها :


٤- أن يقبل دخول ( أل ) غير الموصوله مثل : الفرس ، والغلام أما الموصوله فأنها قد تدخل علي الفعل فقد دخلت علي الفعل المضارع كقول الشاعر :

ما أنت بالحكم الترضي حكومته  ولا الأصيل ولا ذي الرأي والجدل

فلقد دخلت ( ال الموصوله ) علي الفعل المضارع (الترضي) ويدل هذا الكلام علي أن ( ال الموصوله ) ليست من علامات الإسم التي يعرف بها .


٥- الإسناد إليه : وهو أن تسند إلي شئ ما تحصل به الفائدة نحو : ( شربت ) و ( أنا ) في قولك ( أنا مسلم ) فلقد أسندت الإسلام إليك ولا فرق بين أن يتقدم المسند علي المسند إليه

google-playkhamsatmostaqltradent