القائمة الرئيسية

الصفحات

عاجل | تأجيل امتحانات المدارس والجامعات التيرم الأول لما بعد إجازة الترم الأول

صادق مجلس الوزراء على الاقتراح المقدم من وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي، والتربية والتعليم والتعليم الفني للانتهاء من توجيه الخطة التعليمية اعتباراً من السبت المقبل، وحتى نهاية الفصل الدراسي الرئيسي للعام الدراسي 2020/ 2021 ، في مكان ما هناك إطار تعليمي.

عاجل | تأجيل امتحانات المدارس والجامعات التيرم الأول لما بعد إجازة الترم الأول

مع تلبية المتطلبات الأساسية والمعايير الأساسية لإنهاء الخطة التعليمية، وتأجيل جميع الإمتحانات التي تم حجزها ليتم إجراؤها في هذا الفصل الدراسي إلى ما بعد نهاية عطلة منتصف العام، مع تطبيق ذلك على مجموعة واسعة من التعليمات ومستوياتها.


فيما يتعلق بالوقوف في وجه تداعيات انتشار عدوى كورونا المستجد، وفي ظل الاهتمام المشروع برفاهية وأمن جميع الأفراد من الدورة التعليمية، بمن فيهم الطلاب والموظفون والمعلمون.


ووافق مجلس الوزراء خلال الاجتماع على تمديد فترة التصالح لمدة 3 أشهر لجميع الأوقات، لتنتهي هذه الفترة قرب نهاية مارس المقبل، وفق قانون التسوية في بعض التعدي على الأراضي، والمبادئ التوجيهية لقائدها.


بالنظر إلى أن المرشح لتقديم تصالح يدفع 30٪ من تقدير التسوية كحل وسط حقيقي، إذا دفع في يناير المقبل، بينما يدفع 35٪ في حال دفعه في فبراير، و 40٪ إذا دفع يدفع في مارس المقبل بدلاً من 25٪ التي كانت بالفعل موافقة من الأفراد الذين دفعوا جدية التسوية خلال الأشهر السابقة.


افتتح الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء اجتماع المكتب اليوم بتحية الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الجمهورية والقساوسة وأفراد السلطة العامة وأفراد مصريين لا يضاهون بحدث جديد فنهاية السنة يقترب ندعو لله من أن يكون عاما كريما لمصر كلها ولكل البشرية.


وأظهر رئيس مجلس الوزراء أن الرئيس عبد الفتاح السيسي نسق إرسال الفترة الثانية من النشاط الرسمي "حياة كريمة" التي ستتحقق خلال هذه الأيام لبناء الدولة المصرية المنفتحة ورفع درجة الإدارات التي أعطتها لأفراد مصر لمساعدة 18 مليون مصري.


ركز مدبولي على أن هناك أمرًا من الرئيس السيسي بضرورة الاعتماد على الجانب القريب في تنفيذ هذا المشروع المهم الذي لا غنى عنه بهدف تطوير التصنيع العام على سبيل المثال وصلات الكهرباء ومحطات المياه والتعقيم، وغيرها والاعتماد على إطار الاكتساب المحوري.


ثم مرة أخرى، ركز الدكتور مصطفى مدبولي خلال الاجتماع على استخدام خيارات مجلس الوزراء فيما يتعلق بتقليل عدد الممثلين في الخدمات والمحافظات والمنظمات الحكومية، وضمان ثورة العمال في المشاركة مع الأخذ في الاعتبار الخطوات الحكيمة لإحباط كورون العدوى، وإثارة أن هذا التوكيد يأتي مع الأخذ في الاعتبار الاعتراضات العديدة التي حصلت عليها السلطة العامة بهذه الطريقة، مما يدل على وجوب متابعة تنفيذ هذه الاختيارات وأن إطار التظلمات الحكومية المترابط في مجلس الوزراء سيحصل على أي احتجاجات من أي تجمع بهذه الطريقة، وسيتم الوصول إلى القس الذي يمكن الاعتماد عليه على الفور لاتخاذ الخطوة المناسبة.


وتطرق رئيس مجلس الوزراء إلى الغرامات السريعة التي سيتم تفعيلها الأحد المقبل ضد الأفراد الذين يتجاهلون تنفيذ الخطوات الدقيقة، مؤكدا أنها لا تتحمل أي تجمع في الاستخدام وستلحق السلطة العامة بجميع الممثلين الرئيسيين. تقنيات التنفيذ، لا سيما أن هناك خيارًا قدمه وزير العدل فيما يتعلق بالقبض القانوني على أنه سينفذ الخيارات الدقيقة السريعة.


بالإضافة إلى ذلك ، ركز مدبولي على الترتيب السريع والصريح مع أي محاولة لإقامة احتفالات أو لقاءات بمناسبة رأس السنة الميلادية ، مع تقديرات قانونية اتخذت ضد المخالفين.